هل عملية فتق الحجاب الحاجز خطيرة

هل عملية فتق الحجاب الحاجز خطيرة

هل عملية فتق الحجاب الحاجز خطيرة

فتق الحجاب الحاجز من المشاكل الصحية المنتشرة ويعاني منها الكثير من الأشخاص، ويرجع سبب الإصابة بها إلى العديد من الأسباب، 

وعند ظهور بعض الأعراض على الإنسان يمكن أن يتخطاها، ولكن يمكن أن يصل المريض إلى حالة لا يمكن تحملها،

هنا يجب أن يتجه المريض فوراً إلى الطبيب، وفي بعض الحالات عند فحص المريض لغرض آخر قد يكتشف الطبيب بالصدفة، 

أن المريض مصاب بفتق في الحجاب، وفي هذه الحالة لا يحتاج المريض إلى عملية وقد لا يحتاج إلى أدوية وإذا احتاج يتم معالجته بأدوية بسيطة وذلك لعدم ظهور أعراض عليه.

من المعروف أن أعراض الفتق في الحجاب متعبة جداً وذلك لأنها تتعلق بتعب في منطقة معينة يمر بها الطعام، وبالتالي فإن هذا الأمر يؤثر على عمل الجهاز الهضمي،

 وفي بعض الأحيان إذا كان حجم الفتق كبير فإن ذلك يؤثر على عملية التنفس، فقد يشعر المريض في بعض الأحيان بضيق في التنفس،

والكثير من الأعراض التي ترتبط بأجهزة الجسم الأخرى والتي سوف نتعرف عليها في هذا المقال. 

 عملية فتق الحجاب الحاجز

يوجد مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى الفتق، وبالتالي لابد من الحفاظ على أنفسنا وتجنب ذلك، وتلك الأسباب هي :-

  • الإجهاد أثناء عملية الإخراج والضغط يسبب الفتق، وهذا الأشياء يتعرض إليها الشخص المصاب بشكل متكرر. 
  • عند الإصابة ببرد أو أنفلونزا أو جود حساسية مفرطة أو التدخين، يتسبب في حدوث سعال شديد وهو ما يسبب الفتق. 
  • حدوث تقيؤ بشكل مستمر يسبب الفتق، وذلك لأن عند محاولة الشخص للتقيؤ فإنه يضغط على المعدة وبالتالي يسبب الفتق. 
  • حمل الأوزان الثقيلة قد يعرض للفتق، ولذلك فإن ممارسي التمارين الرياضية معرضون لذلك. 
  • تناول كميات من الطعام والتي يترتب عليها زيادة الوزن، ويسبب ذلك ضغط على المعدة، فإن ذلك يسبب القيء. 
  • في بعض الحوادث يمكن أن يخترق جسم مادي جسم الإنسان ويصيب منطقة الحجاب الحاجز مما يسبب الفتق. 
  • الملابس الضيقة والأحزمة تسبب ضغط على منطقة الحجاب الحاجز مما تتسبب في الفتق. 
  • قد يرجع الإصابة بالفتق لوجود عيب خلقي منذ الولادة.
  • الإصابة المتكررة بارتجاع في المريء، وتلك من أكثر الأسباب شيوعاً في التسبب في الفتق. 

قد عرضنا مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث فتق في الحجاب الحاجز، ولكن يوجد حتى الآن مجموعة من الأسباب المبهمة التي لم يتم التوصل إليها حتى الآن، 

وبعض الأطباء لا يستطيعون تحديدها ولكن كل ما عليهم هو تقرير العلاج الحالة إذا كانت تستدعي العلاج،

 أما إذا كانت في حالة متأخرة فإن ذلك يستدعى الطبيب لأخذ قرار القيام بعملية الفتق، 

وذلك كي يتجنب الطبيب حدوث مضاعفات للمريض يكون هو في غنى عنها، وما زلنا نواصل في عرض أهم المعلومات عن فتق الحجاب لأنه من المناطق المهمة جداً في الجسم. 

ماذا يعني مصطلح عملية فتق الحجاب الحاجز ؟ 

يمكن أن تكون لم تسمع قبل ذلك هذا المصطلح، أو تكون تنظر إليه على أنه مصطلح غريب طبي معقد، 

ولكننا الآن سوف نبسط لك الأمر كي يمكنك أن تتعرف على إذا كانت هذه المشكلة لديك أم لا، 

وجود فتق في منطقة الحجاب الحاجز هو عبارة عن ارتفاع مساحة معينة من المعدة إلى الأعلى،

وبالتالي تصطدم تلك المساحة المتحركة مع جدار الحجاب الحاجز، يترتب على ذلك حدوث فتحة أو ثقب في الحجاب،

وممن الممكن أن يخلق الإنسان بتلك المشكلة، والحجاب الحاجز عبارة عن جدار عضلي، وهو يفصل أعضاء المعدة والرئتين وأعضاء القلب والكبد والأمعاء،

 لذلك قد تتنوع أعراض الفتق بين تلك الأعضاء، أو تؤثر عليهم جميعاً واحداً تلو الأخر، ومن الأعراض التي يمكن أن تظهر على المريض :-

  • ارتجاع حمضي، وهذا مايتسبب عليه حدث حرقان في منطقة الصدر عموماً.
  • حدوث حرقان في المعدة، وذلك نظراً لتحرك الحمض الموجود بها. 
  • قد يحدث آلام في الظهر. 
  • قد يتعرض المريض لحدوث التهاب في المريء والمعدة. 
  • الشعور بآلام في الصدر بشكل متكرر. 
  • قد يحدث ضيق في التنفس، بسبب ضغط الجزء المنتفخ من المعدة على الرئتين. 
  • التقيؤ بشكل مستمر وعدم استقرار الطعام في المعدة قد يكون عرض من الأعراض التي تظهر على المريض. 
  • أعراض ارتجاع المريء،  أعراض فتق الحجاب متشابهين في بعض الأشياء.
  • يشعر المريض بوجود شيء يضغط على منطقة الصدر في منتصفها، وهذا الشعور يشبه اللاصقة الموجودة منتصف الصدر. 
  • من النادر حدوث صداع الذي يصاحب الأعراض السابقة نتيجة الإرهاق. 
  • قد تتسبب الحالة النفسية لحدوث الفتق وخاصة، عندما يكون الشخص شديد التوتر و عصبي للغاية.

ربما يظهر أعراض مختلفة على كل حالة، وفي النهاية يترك الأمر للطبيب، سوف يقوم بعمل التحاليل والأشعات،

 كي يتأكد من وجود فتق، والتعرف على أن الفتق هذا كيف سوف يتم معالجته،

فهل سوف يتم معالجته عن طريق الدواء أم يتم معالجته عن طريق عملية   فتق الحجاب الحاجز

تعرف على علاج عملية فتق الحجاب الحاجز

بعض حالات فتق الحجاب لا تحتاج إلى علاج، ولكن بعض الحالات تحتاج علاج حتى نتجنب المضاعفات، وهذا العلاج يختلف طرقه، والآن سوف نعرض بالتفصيل وهم :-

1- الأدوية 

بعض الأطباء يوصون بتناول مجموعة من الأدوية كي تتخلص بشكل نهائي من الأعراض التي تسببها الفتق الحجابي، وهذه الأدوية هي :-

  • مضادات الحموضة توفر راحة للمريض من الحرقان، ولكن عندما يتم تناولها أكثر من اللازم فإن المريض يتعرض لأعراض جانبية مثل الإسهال ومشاكل الكلى. 
  • يوجد بعض الأدوية التي تقلل ظهور حمض المعدة، وهي تعرف بمستقبلات الهيستامين، ويمكن أن تمنع إفراز الحمض تماماً.
  • يوجد أدوية تعمل على تحفيز الشفاء وتعرف بمثبط مضخات البروتونات، وهذا يعطي للمريء فرصة جديدة للتعافي. 

2- الجراحة 

في بعض الحالات يكون الحل الوحيد مع الحالة هو الجراحة، ويمكن القيام بعمل محاولة علاج بالأدوية فإذا فشلت يظل أمامنا حل الجراحة هو الحل الأنسب،

 والحالات الذين لديهم التهاب أو حرقان شديد في المريء يكون الحل الوحيد لهم هو الجراحة، 

حيث تقوم الجراحة بإصلاح فتق الحجاب بالمنظار أو بسحب المعدة لأسفل،

ويمكن أن تتم العملية عن طريق الجراحة التقليدية، وتصغير الفتحة الخاصة بالحجاب الحاجز أو إزالة كيس الفتق، 

ويكون الحل السهل هو القيام بتلك العملية عن طريق المنظار، وبالتالي لأنه لا يترك أثر، ووقت التعافي من العملية في تلك الحالة يكون أقل. 

3- تعديل نمط الحياة

بعض مرضى الفتق الحجابي يقومون بتغيير نظام حياتهم، وذلك للتقليل من ظهور الأعراض أو الحد منهم، ولذلك يقومون بالآتي:-

  • تناول وجبات صغيرة من الطعام على عدة مرات بدل من تناول وجبة كبيرة، تكبر حجم المعدة مما يزيد الضغط على الحجاب الحاجز، ويتسبب ذلك في زيادة مشكلة الفتق. 
  • إذا كان المريض يعاني من الوزن الزائد، فإن أول طريق يسلكه هو خسارة ذلك الوزن. 
  • الابتعاد عن الطعام الدهني والطعام المقلي. 
  • لا تشرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين، بالإضافة إلى المشروبات التي تحتوي على الكحولات، والمشروبات الغازية. 
  • تناول الطعام قبل موعد النوم بعدة ساعات. 
  • الحفاظ على الرأس أعلى مستوى الجسم أثناء النوم.

كيفية التعافي بعد عملية فتق الحجاب الحاجز ؟

المريض ربما لا يشعر بآلام شديدة بعد الجراحة، ولكن من الطبيعي أم يشعر المريض بعدم وجود راحة في البطن من الداخل،

 ومن الشائع وغير المقلق أن يواجه المريض البلع شيء صعب، ولكن سرعان ما تختفي تلك الأعراض بعد يومين بحد أقصى، 

وبعدما تتم الجراحة بالمنظار يكون المريض مهيأ للعودة مرة أخرى إلى المنزل في ذات اليوم الذي ذهب فيه إلى المستشفى لعمل العملية،

 قد أوصت الصحة البريطانية الوطنية، لعدة نصائح من أجل الشفاء بشكل أسرع وتفادي حدوث مضاعفات، تلك النصائح هي :-

  • تجنب رفع الأشياء الثقيلة وذلك على الأقل لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع. 
  • يجب عليك أن تتجنب القيادة لمدة أسبوع، وذلك لأنك معرض للدوخة أو حدوث آلام في البطن أو حدوث تشويش أو أي شيء مفاجيء. 
  • يمكنك الرجوع إلى شغلك ولكن بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع وذلك بحد أدنى، لتجنب الإجهاد الذي قد يترتب عليه مضاعفات أنت في غنى عنها. 
  • يمكنك تناول الأدوية المسكنة لعدة أيام يحددها لك الطبيب كي تشعر بالراحة، ولكن لا تفرط في تناولها. 
  • عليك أن تشرب سوائل صافية بعد الجراحة مباشرة وتنتقل إلى الأطعمة المهروسة واللينة، والابتعاد عن الأطعمة التي ينتج عنها غازات أو انتفاخ.
  • يمكنك الرجوع إلى النظام الغذائي الخاص بك، ويحدث ذلك بالتدريج، بدء من ثلاث أسابيع إلى ستة أسابيع، وذلك للابتعاد عن المضاعفات التي يمكن أن تحدث ولا يتم تفاديها. 
  • تجنب الحركات المجهدة في المنزل، مثل أعمال التنظيف بالنسبة للسيدات، كما عليك تجنب الطعام الذي قد يعرضك للإصابة بالإمساك، لأنه لا يستحب وجود ضغط في تلك المنطقة بعد الجراحة. 
  • الابتعاد عن أي شيء يعرضك للحزن والتوتر والعصبية، لأنه العامل الأساسي لنجاح تلك الجراحة هو الحالة النفسية، ولذلك حاول أن تسيطر على نفسك. 
  • فتق الحجاب الحاجز ظهر له وسائل كثيرة لعلاجه،ولكن لا يوجد وسيلة تتناسب مع جميع الحالات، والطبيب هو من يقرر ذلك. 
  • لا تذهب إلى الچيم لتمارس تمارينك الرياضية إلى بعد ثلاثة شهور على الأقل. 

هل عملية فتق الحجاب الحاجز خطيرة على حياة الإنسان ؟ 

عملية الفتق الحجابي التي تتم بالمنظار من النادر حدوث مضاعفات لها، وهي آمنة جداً،

 ولكننا سوف نعرض بعض المضاعفات التي تكون من النادر حدوثها وذلك حتى تضع في اعتبارك تلك المضاعفات،

أو حتى تحافظ على نظام غذائي صحيح،لأن أصل المشاكل كلها الموجودة في أجسامنا هو الطعام

 لذلك لابد من القيام بذلك، لتجنب للتعرض لأطباء وغيرهم، يمكن أن نقول أن الوقاية خير من العلاج :-

1- الشعور بالألم المستمر

في بعض الحالات يشعر المريض بألم في موضع العملية، قد يكون هذا الألم بسيط وسرعان ما يختفي،

 ولكن في بعض الحالات قد يصبح هذا لألم مزمن، وفي دراسة معظم الأبحاث عن هذا الأمر، قيل أن تلك الأمر يضر الأعصاب الموجودة في الجسم. 

2- التعرض إلى الجلطات الدموية 

من النادر أن يحدث جلطة دموية، وإذا حدثت فيكون السبب من ذلك هو التخدير وأن المريض يظل فترة العملية ساكن لا يتحرك، حتى يتم الاطمئنان على نجاح العملية. 

3- تكرار الإصابة بفتق الحجاب الحاجز

يمكن أن بعد التعافي من تلك العملية إن يظهر الفتق مرة أخرى تحتاج فيها فحوصات وتحاليل مرة أخرى.

4- التهاب الجرح واحمراره

قد يحدث عدوى في مكان الجرح، وهذا الأمر يمكن السيطرة عليه عن طريق تعقيم الأدوات قبل العملية.

تعرف على طريقة تشخيص فتق الحجاب الحاجز

يتم تشخيص الفتق الحجابي بواسطة عدة طرق وهي :-

1- التشخيص عن طريق التصوير 

الأعراض التي تظهر على المريض تكون متشابهة تماماً نت أعراض الارتجاع المريئي، ويتم التشخيص عن طريق التصوير وذلك بعدة طرق وهي كالآتي :-

  • طريق التصوير المقطعي المحوسب. 
  • بواسطة التصوير بالأشعة السينية. 
  • عن طريق تنظيم هضمي علوي وهو ما يسمى ب EDG. 

2- تناول الباريوم 

الباريوم هو عبارة عن عنصر من العناصر المشعة ، وبالتالي يمكن تتبعه عندما يتناوله المريض،

 وبالتالي فإنه يساعد في تشخيص أي مشكلة خاصة بالجهاز الهضمي، وهي طريقة تعطي صور واضحة لحركة العضلات. 

3- التشخيص عن طريق الناظور

الناظور يستخدم في فحص صحة المريء والأمعاء الدقيقة والمعدة.

يوجد طرق كثيرة لتشخيص ذلك المرض، ولكن تلك الثلاث طرق يعتبرون هم الأشهر والأفضل والأكثر استعمالاً،

 وفتق الحجاب الحاجز في أول الأمر يكون بسيط ويمكن التعامل معه، ولكن إذا لم يحافظ المريض على نفسه واتبع تعليمات الطبيب، فإن الأمر يبدأ أن يزداد سوءً،

 وإذا لم يتم التدخل الجراحي لعلاج المشكلة، فأنت معرض لحدوث مضاعفات تكون خطيرة جداً على صحتك، وبالتالي أن غير مضطر للتعرض لذلك،

وعليك الذهاب إلى الطبيب عند الشعور بأن بعض الأعراض التي ذكرناها من قبل بدأت في الظهور عليك، كي يتعامل الطبيب مع الحالة وتشخيصها ويختار لها الحل المناسب للعلاج. 

كيف يقوم الطبيب بتشخيص عملية فتق الحجاب الحاجز ؟ 

عرضنا عليكم فيما سبق طرق تشخيص فتق الحجاب الحاجز، والآن سوف نتعرف على كيفية اكتشاف الطبيب لذلك المرض، ويتم هذا عن طريق عدة خطوات وهي :-

  •  أول شيء يقوم الطبيب بالسؤال عن العوامل المسببة للحرقة عند المريض، وبعد ذلك يبدأ التشخيص. 
  • يبدأ الطبيب في الاستفسار عن وجود آلام في جزء البطن العلوي ومنطقة الصدر أو عدم وجودها. 
  • بعد ذلك يبدأ الطبيب بعمل فحص عن طريق الأشعة السينية، حيث يقوم بعمل تصوير كامل لمنطقة الصدر والبطن من أعلى. 
  • تم عمل الأشعة بعد ابتلاع عنصر Barium. 
  • تعمل مادة الباريوم على وضوح صورة الجهاز الهضمي والتعرف على المشكلة الموجود بها. 
  • بعد ذلك يلاحظ الطبيب هل مادة الباريوم ظلت مكانها، أم صعدت مرة أخرى من المعدة إلى منطقة الصدر. 
  • الخطوة السابقة من أهم الخطوات التي يقوم بها الطبيب لأنها هي من سوف تبين هل هذا المريض يعاني من الفتق الحجابي أم لا. 
  • يمكن عمل تنظير المعدة من ضمن التشخيص للتأكد من درجة خطورة المرض لدى الطبيب. 
  • حيث يتم وضع أنبوب بها آلة تصوير من خلال الحنجرة، تلك الأنبوب تتميز بأنها أنبوب لين. 
  • بعد ذلك يصل المنظار إلى المعدة، للتأكد من وجود التهاب في المريء من عدمه. 
  • وفي هذه الخطوة يتأكد الطبيب من عدم وجود مشاكل أخرى في منطقة البطن والصدر.
  • يقوم الطبيب بالخطوات السابقة حتى يتوصل إلى السبب الذي أدى إلى حدوث حرقة في منطقة الصدر، بالإضافة إلى شعور المريض بتراكم شيء ثقيل على صدره. 

فتق الحجاب الحاجز هي مشكلة ليست سهلة، يمكن أن يقوم المريض بالتعامل معها عن طريق تنفيذ تعليمات الطبيب والحفاظ على  حالته من التأخر،

 ومن الممكن أن يقوم المريض بالاستهزاء بحالته، وهذا ما يعرض المريض بمشاكل أكبر بعد ذلك، 

كان هو في غنى عنها من بداية الأمر، وفي النهاية نود أن نكون قد ذكرنا جميع المعلومات المهمة عن ذلك المشكلة للمساهمة في حلها، وتجنب حدوث مضاعفات، يكون الحل الوحيد لها في النهاية هو الجراحة. 

عمان, ش. المدينة المنورة

مقابل مرجان مول مجمع نور التجاري الطابق الثالث

احجز موعدك

0776558558

ساعات العمل

السبت - الخميس: 8:00 صباحاً - 06:00 مساءاً

حجز موعد

0776558558
WhatsApp chat