جراحات الشق الشرجي

علاج الشق الشرجي

ما هو الشق الشرجي؟
نجد أنه شق أو جرح تلقائي يحدث في جلد القناة الشرجية حيث يلاحظ في هذا الشق بوجود دم أحمر فاتح من فتحة الشرج في المرحاض.
إذا كان الشرخ حاد يكون مصحوباً بألم شديد مع التبرز لكن إن كان مزمناً فان حدة الألم غالبا ما تكون أقل.
نجد أن شقوق الشرج عادة ما تمتد من فتحة الشرج، وعادة ما تقع في المنتصف، ربما بسبب أن جدار الشرج في هذا المكان يكون نسبيا غير مدعوم.

ما مدى عمق الشق الشرجي ؟
نجد أن عمق الشق الشرجي قد يكون شرخا سطحيا وقد يكون أسفل العضلة العاصرة، غالبا ما يحدث الشق الشرجي في الرجال إلا أنه أحياناً يحدث عند النساء في بعض الحالات النادرة.

ما هي أسباب الشق الشرجي ؟
نجد أن من أكثر الأسباب الشق الشرجي ترجع لشد الغشاء المخاطى المبطن للقناة الشرجية أكثر من طاقته. على سبيل المثال، تحدث الشروخ الشرجية كثيراً في
النساء بعد الولادة
حركات الأمعاء الصعبة
الجنس الشرجي
الإمساك عند الرضع
الإمساك المزمن.
الإسهال المتكرر.
التهاب شديد في منطقة الشرج.
القولون العصبي، ومرض كرون.
انخفاض تدفق الدم إلى المنطقة الشرجية.
سرطان الشرج.
الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.
الإصابة بمرض السل.
مرض الزهري.
الهربس.

ونجد أن الشروخ السطحية أو الضحلة تبدو مثل قطع في ورقة، وقد يكون من الصعب اكتشافه بالفحص البصري، عادة ما يلتئم تلقائيا في غضون أسبوعين بدون أي تدخل طبي.

ويوجد بعض هذه الشروخ تتحول إلى شروخ مزمنة وعميقة ولا تلتئم، والسبب الرئيسي في عدم الشفاء هو تشنج العضلة العاصرة الشرجية الداخلية مما يؤدي إلى إعاقة إمدادات الدم إلى الغشاء المخاطي للشرج ونجد أن النتيجة لذلك هو قرحة لا تلتئم، والتي قد تتلوث بعد ذلك بالبكتيريا الموجودة في البراز.

ويجب عليك التأكد من أن الشق الشرجي قد يختلط مع بعض السرطانات النادرة مثل سرطان الشرج، لذلك من الضرورة زيارة الطبيب أو جراح عام إذا أصبت بنزف مستقيمي، ونجد أن عدد قليل من أطباء الممارسة العامة أو أطباء النساء يشخصون سرطان الشرج نظرا لندرته.

ما هي أعراض الشق الشرجي؟
نجد أن من أعراض للشق الشرجي الآتي :
الألم
نجد أن الألم من أهم أعراض واكثرها ازعاجاً، حيث يظهر الألم عند التبرز وقد يستمر حوال 5-14 ساعات بعده أحياناُ.
النزف
نجد أن يظهر دم أحمر قانئ على البراز، ولكن يمكن أن يكون الشق بدون نزف.
التورم
نجد ظهور تورم مكان فتحة الشرج قد يحدث نتيجة وجود التهابات.
حكة شرجية
وجود رغبة في الحك الشرجي علي غير العادة مصاحبة بألم.
مشاكل بولية
يمكن أن تتطور بعض الحالات إلى مشاكل في مرور البول، من زيادة عدد مرات التبول “إلحاح بولي”.

كيفية علاج الشق الشرجي
نجد أن علاج الشق الشرجي يتم عن طريقتين ألا وهما
العلاج الغير جراحي
العلاج الجراحي تحت تخدير كلي
وسوف نوضح كلا منهما على حدى
1- العلاج الغير جراحي للشق الشرجي
نجد أنه العلاج المرجح في البداية لكل من الشق الحاد والشق المزمن عن طريق طرق العلاج المتعارف عليها وتشمل
حمامات الماء الدافئة
المخدرات والمسكنات الموضعية
الطعام الغنى بالألياف
ملينات البراز
تناول الأدوية ووضع الكريمات الموضعية تحت إشراف الطبيب.

قد تكون هناك حاجة أيضا للعلاج لوقف استمرار حكة الشرج. هذا الحكة المستمرة (خاصة خلال أوقات النوم) قد تؤدى إلى فتح الجرح مجدداً مما قد يؤخر الشفاء.
ويجب ارتداء القفازات القطنية قد يحد من الأضرار التي يمكن أن تسببها هذه الحكة.
2- العلاج الجراحي تحت التخدير الكلي
نجد أن العلاج الجراحي يتم اللجوء إليه في حالة عدم التماثل للشفاء مع العلاج، ويوجد عمليتين يتم إجراء أي منهما حسب تشخيص الطبيب واستدعاء الحالة

إجراء عملية لورد حيث يقوم الطبيب بشد الشرج.
أو إجراء عملية الشق الجانبي للعضلة العاصرة الداخلية وفيها يتم شق العضلة العاصرة الداخلية في الشرج.

وتهدف كلتا العمليتان إلى تقليل توتر العضلة العاصرة وبالتالي استعادة الإمداد الدموي للغشاء المخاطي المبطن للشرج.
العمليات الجراحية للشق الشرجي يستخدم فيها التخدير الكلى، ويمكن أن تكون مؤلمة بعد الجراحة، وقد يكون شد الشرج مصحوباً في نسبة ضئيلة من الحالات بحالة من عدم التحكم في الشرج، لذلك فان عملية شق العضلة العاصرة هي أفضل اختيار.

تاريخ علاج الشق الشرجي
حدثت تطورات طبية وجراحية منذ عام 1993 حيث قال الباحثون أنه يمكن حقن ذيفان البوتولونيوم في العضلة العاصرة للعمل على استرخائها محفزين بذلك شفاء الشرخ.

بدءا من عام 1995، بدأ الأطباء في وصف العقاقير المختلفة التي تحد من توتر العضلة العاصرة الداخلية ومنذ ذلك الحين انخفض معدل إجراء عمليات الشرخ بنسبة الثلثين.

تطورات علاج الشق الشرجي
ونجد مع التطور تعددت طرق العلاج للشق الشرجي وتنوعت فنجد أنه يوجد ثلاث طرق لعلاج الشق الشرجي ألا وهما

شق العضلة العاصرة كيميائياً
العمليات الجراحية
العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح

وفيما يلي سوف نوضح كلا منهم
أولا شق العضلة العاصرة كيميائياً
قليل ما تشفى الشق الشرجي المزمن بسبب ضعف إمدادات الدم الناجمة عن الإفراط في تشنج العضلة العاصرة ومع استخدام الأدوية الموضعية التي تعمل على استرخاء العضلة العاصرة التي تساعد بالتماثل في الشفاء بالإمداد الدموي للغشاء المخاطي.

طبق لأول مرة في عام 1994 باستخدام مرهم النيتروجلسرين. ثم في عام 1999 استخدمت العقاقير التي تغلق قنوات الكالسيوم مثل مرهم النيفيديبين. و في العام الذي يليه استخدم الدلتيازيم الموضعى.

الآن يوجد العديد من العقاقير المختلفة من مرهم النيتروجلسرين الموضعي ومن الأعراض الجانبية الشهيرة لمرهم النيتروجلسرين هو الصداع نظرا للامتصاص العام للعقار في الدم وهو ما يحد من تقبل المرضى له.

هناك علاج يجمع بين الجراحة والعقاقير وصفة جراحة القولون والمستقيم وهو الحقن المباشر ذيفان البوتولينوم في العضلة العاصرة الشرجية استرخائها. ولقد تم اختبار هذا العلاج لأول مرة في عام 1993 حيث جمع بين طرق العلاج الدوائية المختلفة قد حقق نسبة 98 ٪ من معدلات الشفاء.
ثانيا العمليات الجراحية للشق الشرجي
نجد أن التدخل الجراحي قد يكون لازما لعلاج الشروخ العميقة المزمنة التي لا تستجيب للعلاج الدوائى.
وعلى الرغم من ارتفاع نسبة النجاح لكي تصل إلي 95 % إلا أنها لا تستخدم إلا بعد فشل العلاج الدوائى نظرا للمضاعفات المحتملة وتشمل
مخاطر ناتجة من التخدير وذلك في عموم أي عملية جراحية.
ويوجد احتمال حدوث العدوى والتسرب الشرجي أي عدم التحكم في البراز.

ونجد أن العمليات الجراحية تشمل :
التوسيع الشرجي
الشق الجانبي للعضلة العاصرة الداخلية.

التوسيع الشرجي
التوسيع الشرجى أو مط قناة الشرج، (عملية لورد) لم تعد تقابل باستحسان في السنوات الأخيرة، يرجع ذلك إلى ارتفاع معدل حدوث عدم التحكم في البراز بنسب غير مقبولة. وبالإضافة إلى ذلك، أن شد الشرج يزيد من معدل حدوث عدم التحكم في الغازات الباطنية.

وفي أوائل 1990 قام كلا من نورمان سون ومايكل أوين ستين أعضاء رابطة الجراحين في واشنطن باختراع طريقة محكمة لتوسيع الشرج والتي أثبتت أنها فعالة وذات آثار جانبية قليلة.

بعد ذلك أجريت دراسة واحدة محكمة وعشوائية أوضحت أن هناك اختلاف طفيف في معدلات الشفاء والمضاعفات بين عملية التوسيع الشرجى المحكومة وعملية الشق الجانبي للعضلة العاصرة للشرج، بينما أظهرت دراسة أخرى أرتفاع معدلات الشفاء إلى جانب انخفاض معدل حدوث الآثار جانبية مع عملية توسيع الشرج.

الشق الجانبي للعضلة العاصرة الداخلية

هذه العملية هي الجراحة المفضلة لعلاج الشق الشرج نظرا لبساطتها، وارتفاع نسب النجاح إلى 95 % .
حيث يتم في هذه العملية شق العضلة العاصرة الشرجية الداخلية شقا جزئيا للحد من تشنج العضلة مما يؤدى إلى تحسين الإمداد الدموي للمنطقة المحيطة بالشرج.

ونجد أن هذا التحسن في الإمداد الدموي يساعد على التئام الشق واضعاف العضلة العاصرة يعتقد أيضا أنه يحد من احتمالات الرجوع مرة أخرى.

لكن لهذه العملية عدد من الآثار الجانبية المحتملة مثل مشكلة التئام مكان الشق وعدم التحكم في البراز والغازات.
حيث أجريت بعض الإحصائيات على نتائج الجراحات وكانت النتيجة أن احتمال حدوث عدم التحكم في البراز والغازات قد تصل إلى نسبة 36 %

ثالثا العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح للشق الشرجي
في حين أن كلا من شق العضلة العاصرة جراحيا أو كيميائيا يهدف إلى السماح بحدوث معدلات الشفاء الطبيعية من الإمداد الدموى للمنطقة المحيطة للشرج لسرعة التئام الشق الفرجي.

نجد أن العلاج باستخدام البلازما الغنية بالصفائح يهدف إلى زيادة سرعة عملية الشفاء نفسها والتئام الشق الشرجي.
حيث يتم ذلك من خلال عينة دم من المريض ثم يتم تركيز الصفائح الدموية وإعادة حقنها في مكان الشق الشرجي.

بعض الأغذية التي تساعد في علاج الشق الشرجي
من الممكن تناول أطعمة معينة قد تساعدك على التعافي وشفاء الشق الشرجي بسرعة، وهذه أهم الأغذية الملائمة:
تناول كوبين يومياً من الماء الدافئ الممزوج بملعقة من خل التفاح النقي مع القليل من العسل.
شرب كوب واحد من الماء المخلوط بملعقة واحدة من مسحوق بذور الكتان قبل الخلود للنوم يومياً.
تناول الأغذية الغنية بالألياف عموماً، مثل الشوفان والكينوا والبقوليات وبذر اليقطين.
يجب محاولة الابتعاد قدر الإمكان عن أي مشروبات يوجد بها كافيين لأنها في أغلب الأحيان تسبب الامساك
شرب الكثير من الماء خلال اليوم حيث أن الماء يعالج مشاكل الإمساك التي يمكن أن تواجهها.
تناول الفاكهة وشرب الحليب.

نصائح عامة لعلاج الشق الشرجي
وعليك اتباع مجموعة من القواعد والنصائح التي سوف تساعدك على التعافي في أسرع وقت من الشق الشرجي وهذه أهمها:

الحفاظ على نظافة منطقة الشرج وجفافها طوال الوقت.
عمل مغاطس ماء ساخن دافئ تحتوي على زيوت عطرية ومواد مناسبة باستمرار.
تجنب تناول الأطعمة صعبة الهضم، مثل الفشار ورقائق البطاطا.
تناول كميات مناسبة من السوائل وبعض ملينات البراز إن لزم الأمر.
عدم تأجيل الإخراج، والذهاب إلى الحمام وعدم التأخير.
علاج أي مشاكل موجودة في الجهاز الهضمي، مثل الإسهال أو الإمساك المزمنين.
ممارسة الرياضة بانتظام لتجنب الإمساك.
تغيير حفاضات الأطفال باستمرار.

ما يجب عليك فعله قبل الذهاب الى الطيب
عند تحديد الموعد الطبي، عليك اتخاذ الإجراءات التالية:
اسأل إذا كان هناك أي شيء تحتاج للقيام به مقدما مثل الصيام قبل إجراء اختبار معين.
اخبار الطبيب المعالج في حال ظهور أي أعراض حتى لو بدت غير مرتبطة بالسبب الخاص بموعدك الطبي.
المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك الضغوطات الأساسية، وتغيرات الحياة الحديثة والتاريخ الطبي للعائلة.
جميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات.

عمان, ش. المدينة المنورة

مقابل مرجان مول مجمع نور التجاري الطابق الثالث

احجز موعدك

0776558558

ساعات العمل

السبت - الخميس: 8:00 صباحاً - 06:00 مساءاً

حجز موعد

0776558558
WhatsApp chat